خواطر

أين أنا؟

أين أنا؟.. بقلم: هناء مصباح... موقع مقال

بقلم: هناء مصباح اللحظة التي تكون جد قاسية هي اللحظة التي لا تعرف نفسك أين أنت تائه بين العالم وجدران بيتك المظلم أو نفسك التي ستنفجر في أية لحظة… من صلب الحياة وتجاربها المرء لا يمكنه الإحساس بك ويقول لك اصبر ولا يعلم ما بك… التائه دائمًا يختلف عن الآخرين …

أكمل القراءة »

نفيسةٌ كلقبها – #الأم

نفيسةٌ كلقبها - #الأم.بقلم: حمد سعد المالك || موقع مقال

في هذه الحياة، تتشكل لنا العديد من الشخصيات التي نواجهها يومياً، شخصيات تختلف أمزجتها وتفكيرها وثقافتها، فهناك شخصيات تخفي في باطنها ما تظهره لمن حولها، تلك العينات من البشر التي ترافقك وهي غير مؤمنة بنجاحاتك، تحاول تعكير صفوك وتحطيم طموحاتك، تخلق منك إنساناً ليس لك أي قيمة في هذا الوجود …

أكمل القراءة »

رفاقي (بياء التملك)

رفاقي (بياء التملك). بقلم: إسلام فايز أحمد الخلايلة || موقع مقال

أكتب كلماتي اليوم إلى صديقاتي اللواتي أعرفهن  منذ خمس سنوات أشعر حقاً أنهن خمسين سنة، حقاً كل سنة كانت تعادل عمراً كاملاً من الحب بيننا عمراً من العطاء والبقاء والثبات والقوة،  لقد مر بنا الكثير من العواصف الكثير من العقبات والكثير الكثير من التحديات التي وقفنا متصديين لها ضاربين بعرض …

أكمل القراءة »

رسالة إلى صغيرتي

رسالة إلى صغيرتي. بقلم: رغد غازي || موقع مقال

بقلم: رغد غازي ” أيامٌ مشرقة , وليالٍ مظلمة “هكذا أجابت ميساء حين سُئلت “ماهو أبسط وصفٍ للحياة؟” , سؤال طرح عليها وهي تقف مرتدية سترة من الصوف الأبيض الناعم, والدافئ وبيدها كأسٌ من شاي الورد الساخن حتى تحتسيه بينما تتأمل قطرات المطر التي تبلل الأزهار في حديقة المنزل. (رسالة …

أكمل القراءة »

بعد سبعة عشر عامًا…هل عرفْتُكِ؟

بعد سبعة عشر عامًا...هل عرفْتُكِ؟ بقلم: محمد عزت مصطفى || موقع مقال

سبعة عشر عامًا انقضت وكأنها سبعة أيام بحلوها وحلوها، نعم….يمر اليوم على الإنسان – أحيانًا – وكأنه الدهر، والدهر هو الآخر يمر وكأنه يوم أو بعض يوم ..أتدرين عن أي شيء أتحدث؟ عن أيام عشتها معك مرت كلمح البصر، أو كملح الطعام لا تصلح الحياة بدونه، ولا الطعام بسواه…فلا زلت …

أكمل القراءة »

عبارات وفاء

عبارات وفاء. بقلم: سعد بن محمد بن كسلا || موقع مقال

بقلم: سعد بن محمد بن كسلا أختي الغالية : أكتب هذه الكلمات في الحالة لأنك فخراً لنا ، وأكتبها أمام الناس أجمع عزاً وسنداً وشكراً وعرفاناً في هذا اليوم ١٤٤٢/٢/٢عادت أم سعد إلى بيتها بعد رحلة من البِر لأمي دامت سنين ، قائمة على خدمة أمي ، لم تتضجر ولم …

أكمل القراءة »