أدب

مساحة حرة لعرض المقالات الأدبية والفنية بشكل عام، من نقد ومديح ومراجعة ودراسة مختلف اشكال الأدب العربي والغربي الحديث والقديم من الرواية والقصيدة والقصة وحتى المسرحية والفيلم والمسلسل وغيرها. فهي مساحة حرة للكتّاب لعرض إبداعاتهم وآرائهم

عَشقَتُكِ أنتِ

عشقتُ فيكِ غرام السنين وكلى لديكِ وبعضي حنين عشقتُ فيكِ ذاك الجنون وليس فى حبي لديكِ ظنون عشقتُ فيكِ براءة وجهكِ طيفاً جميلاً يعانق وجهي عشقتُكِ أنتِ أحلى النساءْ عشقتُكِ أنتِ قمر السمْاء عشقتُكِ شمساً تنير الحياة وتبعثُ فى الكون كُل الهناءْ عشقتُكِ أنتِ أميرة قلبى رفيقة دربي وسر ابتسامتى …

أكمل القراءة »

    عيد يشبهني

    كنت طفلة أتأمله من بعيد محملا” برائحة الموت والرصاص، لم أع لماذا كان ذاك اللون القاتم يحيطني من كل جهة وصوب. كلما كان يشتد القصف تهرع أمي لتنقلنا إلى مكان ما أكثر أمانا” من بيتنا الذي لم تترك لنا الحرب منه حجرا” لنعود إليه. في الملجأ في الملجأ المظلم، لمحت …

    أكمل القراءة »

      في انتظار الانتظار

      فِي انتظارِ الانتظارِ، وعَلَى رصيفِ الذِّكرياتِ، هَيَّاتُ نَفْسِي للمساءِ فَلَمْ تَجِئْ، سَهمانِ فِيْ مَرْمَى انتظاري؛ سَفَرٌ خُرافِيٌّ عَلَى الأَبوابِ يَمسحُ مَا استطاعَ مِنَ الدُّموعِ الهامياتِ، وزَهرةٌ غجريَّةٌ ظَلَّتْ طَوَالَ اللَّيلِ تَنْدُبُ حَظَّهَا المكسورَ شَطْرَ مَشارفِ التَّجْوَالِ أَنهكَهَا الأَنينُ. مُحَدِّقَاً فِي اللَّيلِ أَرْقُبُ، كَاْبَدْتُ ما يَسْتَذْكِرُ الصُّوفيُّ مِنْ أَلَمٍ أَلَمَّ بعاشقِ …

      أكمل القراءة »

        الى لقاء قريب

        اقلت وداعا حقا ..نعم هذا ماسمعته هذا ما أثبته لى .. انظر لافعالك ولكن كيف ؟..ولماذا؟ كيف تقول أنك عالقا بي وكيف اكون امانا لك وان انت لاتكون بدونى شئ ياصديقي ولماذا تقول وداعا لقد أصبت بالجنون من افعالك انا لا اهرب منك وانت تعلم ذلك أراك انت الذي أصبت …

        أكمل القراءة »

          بيت للرعب

          نظرت إلي ذلك الشاب الوسيم, الجالس أمامها طوال ساعات عملها بالمكتب, تُراقبه في حذرٍ, وعلي الرغم من إعجابها الشديد له لم تُعطِه اي فرصة أو مجال للحوار خارج نطاق العمل. هكذا الانثي دوماً ما يقتلُ كبرياءُها إفصاحها عن مشاعرها, تظن أنه علي الرجل الإفصاحُ بذاك والحكمُ في النهاية يُصدر عنها, …

          أكمل القراءة »

            ياحبيبي كنا يوماً اصدقاء

            ياحبيبي.. كنا يوماً اصدقاء وما الاصدقاء؟؟ صدقٌ وإحترام.. وحديثٌ صريح بين روحين .. لا شخصين..   ياحبيبي.. كنا يومأً أقرباء.. وما الأقرباء؟؟.. دم يجمعنا.. وتشابه القسمات.. حتى إني أقدم إسمك حين أوقع على الاوراق..   ياحبيبي.. كنا.. وكنا.. وكنا…. ولكن للأسف.. ما عدنا كما كنا… ما عدنا أصدقاء ولا حتى …

            أكمل القراءة »