<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / عبدالله المحنا

عبدالله المحنا

أرأيتم كيف أن وطني عظيم؟ – #البلديات_في_العراق

أرأيتم كيف أن وطني عظيماً؟ - #البلديات_في_العراق

لقد أُبتلينا في هذا البلد بطائفةٍ من الحكومات التي تعاقبت على رؤوسنا شيئاً فشيئاً، فكلُ نِظامٌ يأتي بةِ قائدةُ المظفّر يصبح قائد ضرورة لزعيط ومعيط. وكما تقول العجوز العراقيّة البصرية أم عامر: “ياهو اللي إجى .. يصير أوكي براسنا!” فعلاً .. صدقت أم عامر؛ فكانت الملكيّة متطرفة، لدرجة إنّةُ كان …

أكمل القراءة »

ماكو ولي إلا علي ونريد قائد نگري! #العراق

الشيعة بالعراق لا أعلمُ ما هَمَ السیاسیین في هذا البلد؛ حينما يأتي موعد الإنتخابات يصبحون دُعاة ومجددين لأهل السُنّة والجماعة من جهة، وللشيعةِ یصیرون شُهّد علی المهدي في الأحلام، ولا ننسى قضية الحسين التي إتخذوها القضية الأولى لخداع الناس البسيطة. في عام ٢٠٠٤ أو ٢٠٠٥، يخيل لذاكرتي وأنا صغير آنذاك؛ …

أكمل القراءة »

أبو خميِّس .. تِدَنَه شويّه! – مقال#باللهجة_العراقية

أكو قِصّه چانت تسولفها الوالدَة أضنها من ألف ليلة وليلة لأن أسطوريه خياليه، والقِصّه تگول حسب ما أتذكر: إنُّ أكو عجوز ورَجِلها چان عدهم هایشه بقره یعني، وهاي الهايشه يوم من الأيّام قرروا یذبحوها ویاکلون لحمها، فگاموا وذبحوها. دم الهایشه بقی لازگ بالگاع لأن نسوا يغسلوها، فچان أكو أبو خميس …

أكمل القراءة »

الإشاعة أشد مِن الموت!

في الوقت الذي تنتشر بهِ الطائفيّه في العالم الإسلامي بشكلٌ مرعب ومؤلِم، وعلى أساس الكُرهْ بين أهلُ السُنّة والجماعة، وشيعة أهل البيت؛ فلا بُدْ من أن تنتشر الإشاعات بين هذا وذاك. كمبادرة منّي، جمعتُ عِدّة شائِعات مُنتشره بكثره كي أوضحها و ذلِك مِنْ مصادرٍ موثوقةً مِنْ تُراث الطائفتين، ولا ننسى …

أكمل القراءة »

فكلٌ لمصلحته، ومصلحتك أنت بلا قيمه!

فكلٌ لمصلحته، ومصلحتك أنت بلا قيمه! بقلم: عبد الله المحنا

أنتَ الآن تمشي في دُنيا ظلماء، ظلماء جداً؛ وفيها سكتين قطار مبتعدتان عن بعضهما قليلاً، على طول الطريق، وبنهاية كُل من هذين السكتين هُنالك ضوء ساطع جداً، وكي تضيء طريقك يتوّجب الوصول للضوء. وأنت على سكتك الآن، أمّا السِكّه الأخرى هناك أهلك و أصدقاؤك، فلا ترى شيئاً لِشدّة الظلام؛ لكنك …

أكمل القراءة »