الرئيسية / قضايا مجتمعية / الكويتية تتنفس الصعداء

الكويتية تتنفس الصعداء

الرسالة الأولى :
إلى مجلس الإدارة
بعد تعيين مجلس الإدارة الجديد بقيادة السيد سامي الرشيد و أعضاء مجلس الإدارة ، لا يسعنا إلا أنقول أهلا و سهلا بكم في البيت الأزرق مرحبين بقدوم مجلس نأمل من ورائه الاصلاح ، إن ما مررنا به في المرحلة السابقة و ما شهدناه من قرارات و تعامل ، خلق بيئة عمل متشائمة أدت إلى تعطيل عجلة التطور في هذا البيت ، و خصوصا بعد أن تم كسر العمود الأساسي الذي بنيت عليه الخصخصة و هو قانون 6/2008 ، و ما تم اتخاذه اتجاه فئة ما يقارب الثلاثمائة موظف ، وهم الذين كانت رغبتهم بالاستمرار في الشركة ، بدأت بوعود واهمة ، و انتقائية بتطبيق القانون و التفرقة ، تجاوزت كل الأعراف و القيم الإدارية ، ناهيك عن التعيينات “الباراشوتية” ، و استمرار المتقاعدين العائدين بعقود في مناصب قيادية ، و الذي بدوره كأن أحد الاسباب الاساسية في تدهور الاوضاع ، و إننا لعلى ثقة بأنكم ستحملون على عاتقكم مسؤولية تعديل الأوضاع الحالية في الكويتية و إرجاعها إلى مسارها الصحيح و كلنا على أمل بأن تحققوا النجاح و تكونو أهلا ً لثقة من كلفكم بهذه المهمة ، و أعلم بأن اخواني و اخواتي الزملاء على أتم الاستعداد للتعاون مع إدارتكم لما فيه مصلحة للشركة و للموظفين .

الرسالة الثانية :
إلى من يتابع أخبار و شأن الكويتية
إن المرحلة السابقة التي عاشتها الخطوط الجوية الكويتية كانت مليئة بالأحداث ، فمن ينظر إلى ما مرت به الشركة من مراحل تطوير يبدو عليه التفاؤل بأن الطائر الأزرق قد عاد إلى وضعه الصحيح ولا يعلم بالتفاصيل ، (أهل مكة أدرى بشعابها) ، و كذلك موظفي الكويتية أعلم بما يدور بخصوص موضوع الاستلام و التعاقد ، و نعلم يقينا ً بأن وجود الطائرات الجديدة لم تحقق أرباح للشركة و لم يتم تطبيق جزء من الخطة الموضوعة لها ، و قد أثبت ذلك من خلال نشر أحد الصحف الرسمية لتقرير ديوان المحاسبة بمخالفات الادارة السابقة ، لذلك نحن بحاجة إلى الاستفادة من وجود الطائرات الجديدة من خلال رسم و وضع خطة تشغيلية و تطبيقها على أرض الواقع ، و لن يتم ما سبق ذكره إلا من خلال التعاون بين الموظفين و الإدارة الحالية ، و هو ما نأمله في المرحلة القادمة .

الرسالة الثالثة :
إلى الاخوة و الاخوات الزملاء
إن وقوفكم و تلاحمكم في الفترة السابقة عكس و اثبت دوركم بالدفاع عن مكتسباتكم و حقوقكم و الوقوف في وجه العبث بمصير الشركة و الحفاظ على ممتلكاتها و التي كانت ولا زالت هي البيت الذي يجمعنا ، فإن المرحلة القادمة هي أهم مراحل الشركة ، و عليه فإن تقديم المصلحة العامة على المصالح الشخصية و تأجيل المشكلات الشخصية هو المطلوب في هذه المرحلة ، و هو ما نأمله من الجميع .

الرسالة الرابعة :

إلى معالي وزير الشؤون الاجتماعية و العمل و وزير الدولة للشؤون الاقتصادية السيدة هند الصبيح

إن إشرافكم على مؤسسة رائدة في الدولة مثل الخطوط الجوية الكويتية و إدارتكم لملفاتها الشائكة بحزم ، يدل على وعيكم و سعيكم للاصلاح و الارتقاء بالشركة ، و هو ما التمسناه من خلال توليكم هذا المنصب خلال هذه الفترة الوجيزة و إننا نتطلع من معاليكم تغييراً ملموسا ً ينعكس على أرض الواقع ، و إننا كموظفين للخطوط الجوية الكويتية نمد لكم يد التعاون و الدعم للاصلاح و السعي لعودة الشركة إلى مكانها الصحيح بين شركات الطيران .

فيديو الكويتية تتنفس الصعداء

 

أضف تعليقك هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.