الرئيسية / الموضوع: الشيعة

الموضوع: الشيعة

قضيتنا الكبرى رسالة أطلقها سفير الحسين أكملها المحقق الصرخي

قضيتنا الكبرى رسالة أطلقها سفير الحسين أكملها المحقق الصرخي.. بقلم: الكاتب عبدالله امين.. موقع مقال

بقلم: الكاتب عبد الله امين المأساة الفاجعة  على الرغم من عظم المأساة والفاجعة وجسامة المواقف التي مر بها مسلم بن عقيل صلوات ربي عليه الا انه قد اذهل المطلعين على سيرته العطرة وثباته وايثاره في سبيل قضيته الكبرى ولقد جالت في خاطري ذاك المقتل الذي يلقى في المنابر الا اني …

أكمل القراءة »

أمتنا بحاجة إلى مدرسة أهل الاعتزال

أمتنا بحاجة إلى مدرسة أهل الاعتزال..بقلم: محمد الشابي..موقع مقال

بقلم: محمد الشابي هل الفكر  الديني الشيعي متغولا منذ علي صهر الرسول ؟ و هل دفع ال البيت الامّة للهرسلة و السيف المسلول ؟ و هل من طبيعة الحكم أن يتداخل الديني بالسياسي ليخذل مقاصد التنزيل ؟                             …

أكمل القراءة »

نحن أيضا عشنا الصحوة

نحن أيضا عشنا الصحوة|| بقلم: علي البحراني|| موقع مقال

العاصوف في العمل الدرامي السعودي الذي يعرض في جزءه الثاني( العاصوف) والذي يجسد أحداثة الفنان ناصر القصبي والفريق المشارك معه حقبة الاعتدال السبعينية الميلادية وماقبلها وينقل أحداث مكون  بشري يعيش علىجغرافيا كأي مكون بشري على هذه البسيطة يعتريه مايعتري الكانتونات البشرية فيالعالم لكنه يعيش الشر والخير والظلاموالنور والليل والنهار الجهل والعلم وكل الاثنية التي سنها اللهتعالى على خلقه منذ الأزل إلا أن فترة الثمانينات التي تلت الإعتدال. الكائن الغريب   اعترى هذا المكون على الجزيرة العربية وبالتحديد في المملكة العربية السعودية طاريء لها مخالب نشبت في الاعتدال فمزقتهشر ممزق حتى أنها جعلت هذا المكون في عزلة تامة عن العالم بتحريم كل شيء عليه من الراديو الى التلفزيون الى الفن فغدى لايسمع إلا   أصوات الصراخ ( عباد الله اتقوا الله فإن جهنم حارقة لأجسادكم! الجنة الجنة الجنة فقيها حورعين وأنهار من خمر فهبوا إلى الجهاد عباد الله) من الست الجهات بمكبرات صوت ضخمة أو من السيارات أومن مأذن المساجد وهذا كله من الجانب السني ماذا عن الجانب     الشيعي لم يكن أكثر فرقا منأخيه فكلنا لسعتنا مايسمىبـ( الصحوة) تحول الشعب كله بكل طوائفه إلى صحوي كل بما يستطيع وحسب المساحة الممنوحة مما يستطيع استغلاله وركوبه كي   يمتطي ظهر القوة والمكنة لإقصاء الآخر. مرجعيات الشيعة على مستوى الشيعة بدأت المرجعيات تبرز وتتخندق ويكون لها أنياب تغرسها في جسد المرجعيات المختلفة معها وكان لزاما   على التابعين أن يقلدوا فقيههم فيما يصنف فيه الآخرين وأول من دفع الفاتورة على مستوى المنطقة هو الشيخ الصفار الذي   شيع في الوسط الشيعي أن المرجعية العظمى في السيد الخوئي صرح أن أمر الصفار مريب فتداولوها القوم وسوجوه بسور   المقاطعة انتقل هذا الجهل المضلل للتابعين إلىالمرجعيات الأخرىكالسيد محمد حسين فضل الله الذي اقصي بتضليله ثم   انقسم بشكل فاقع بشع شيعة المنطقة الى أصولية تتبع السيد الخوئي وشيخية تتبع الميرزا حسن وفي هذه سالت دماء  وعركات وانتقالات وطلاقات وعوائل تفككت واخوان تقاطعت هذا فقط على مستوى المرجعيات أما على مستوى اختلاف الرأي   الفقهي فجزء يصوم وجزء يفطر وآخر يدعي أن الباص معطل في مزدلفة كي يبقى لليوم الثاني. الثقافات والشتائم من أجل المرجعيات وعلى مستوى الثقافات الشتائم والسباب بين الأقارب من أجل المرجعيات ومن أجل اختلاف في الرأي من أتباع نفسا لمرجعية أقارب متخاصمون متعادون من أجل مايترهمون أنه نصرة للدين والمذهب ولايزالون يجترون كل التفاهات كي يشعروا أنهم أدواما عليهم من تكليف شرعي في فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وانقاذك من التهلكة والنار ويحسبون أن الله يرعاهمفيما يقولون، عشنا ولانزال نعيش تضخم التحريم في كلشيء. الحياة وحلاوتها  حتى يثبت حليته وليس العكس رحمك الله ياعبدالرحمن الوابلي فقد جسدت المرحلة بتفاصيلها كسرت التلفزيونات والمعازف   وحطمت أشرطة الكاسيت للأغاني وصار من يسمع غناء في بيته أو في سيارته فاسق فاجر تجوز أذيته والتشنيع بسمعته بل   قد يصل إلى تحريم زوجته عليه، عشنا صراعات الصحوة بكل شناعتها وقبحها في تحجيم عقولنا وتخديرها بالشعارات الجوفاء البالية، فقدنا الاستمتاع بالحياة وجمالها وحلاوتها جراء منابرالوعظو الإرشاد التي كانت حريصة كل الحرص علينا أن ندخل الجنة التي فهموها هم وخططوها فيأدمغتهم وأخذوا يسوقونها علينا  بتهديدنا بالعذاب والسعير إن لم نطع أوامرهم، زجوابنا في أتون النزاعات والخلافات الأسرية بين معيد اليوم ومعيد  غداوبين محرم  للسلام على حالق اللحية ومعاد لمن يسمع عبدالحليم، حرمونا من كل حياتنا نحن الخمسينيين فمن سيعوضنا عنحياتنا ومن سيعتذر لنا عن خداعنا وخدعتنا. فيديو مقال نحن أيضا عشنا الصحوة

أكمل القراءة »

أربعة عقود من الفساد

أربعة عقود من الفساد . بقلم: علي البحراني || موقع مقال

الطرفان السني والشيعي و (زمنالصحوة) من1979-2019م  هذه العقود الأربعة التي كان الطرفان السني والشيعي يتنافسان على مايسمى  بـ( زمنالصحوة) التي كل طقوس فيها نهض واشتد عوده وحشد له تابعين من جيلنا الخمسيني فصار الشبابمنتمين لأطراف تلك الصحوة التي ادعت أنها تعيد الاسلام الى مقاصده التي ضاعت فصدقنا تلك الادعاءات فزاد المصلين   في المساجد التي زادتهي الأخرى وبدورنا نحن حماة العقيدة ( نتاجالصحوة) وباسم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أخذنا نجبر الناس على الصلاة والصيام ونحض على الحج والعمرة والزيارة كما بنينا أضخم الحسينيات وجلبنا أفضل الخطباء ليملؤنا بالكرامات والحزن والبكاء وأخذنا نحيي المواليدوالوفايات حتى وصل بنا الحال للإغلاق لوفاة خولة بنت الامام الحسين كما نصبنا معسكرات إسلامية  وندوات مستمرة للضخ في نفوسالشباب التشدد وعدم التسامح معالآخر المختلف ونظمنا رحلات طلابية مدرسية إلى المقابر لنري الأطفال عذابات القبر ونذكره بالموت ليزهد في الحياة فلاتكن لها قيمة في نفسه   ويكون مستعد اللتنازل عنها متى ماأمرناه ،لقد تشحمت في هذه الفترة كل الممارسات التي غلفناهابـ( الشعائر) لكن مع كل هذا التشدد والتشدق بالتدين زادت الرذائل معها من قتل واعتداء وسرقة وفوضى سلوكية واجتماعية ومرورية وصار الفساد يقضم فينا ونحن نكبر ونهلل وكأن ذلك لايعنينا مادمنا فيالحسينية نلطم أوفي   المسجد  ندعوا علىالآخر( مواطنلهمالناوعليهماعلينا)  وساعة نعمل للادعية الداخلية–هولد–    معرفة حقيقة ماكنا عليه لندعوا على أجنبي جوارنا أو حتى عربي مسلم من جيراننا ثم نعود لندعوا على مواطنينا وشركاء معنافي المواطنة هذا الضخ الديني من خطباء مساجد وحسينيات لميزرع فينا الحب والتسامح والعفو والنظام وحب   العمل بل كان يدعونا لسرقة المال العام كمايحضنا على الغش في الاختبارات وجواز الكذب والبهاران والوقيعة في الاخر المخالف وغيرها من الموبقات التي قالوا لنا انها من الإسلام،    هذه الأخلاقيات التي اكتسبناها من المنابر ونقال الفتاوى ،لميعرفوا أولائك أن الدين نظام وتحضر وانتاج وتقدم وتعمير كما أمرالله فحولوا كل تلك المفاهيم إلى عبادات طقوسية فارغة من أي سلوك أخلاقي يخص الناسوعباد الله وجعلوا الهم الأكبر هو الفوز بالجنة الملأى نساء جميلات مغريات كمكافأة عن العبادات حتى لوسرقت أموال عامة أو اعتديت على ثروات الناس أواغتصبت حقوقهم. إننا الآن ننكنس كل تلك المخلفات التي كنا نعيش فيها معتقدين أنها الأنظف والأصلح! عسى أنيعوضنا مابقي من أعمارنا منأعوام كل ماأسرفنا على أنفسنا من تلك الأوهام والخدع. فيديو مقال أربعة عقود من الفساد

أكمل القراءة »

الفكر المرجعي والتكامل المنشود للفرد

الفكر المرجعي والتكامل المنشود للفرد|| بقلم: باسم الجابري|| موقع مقال

توالي الحكم الاسلامي منذ اكثر من اربعة عشر قرنا والفرد المسلم يعيش تجارب مختلفة مع قيادات اسلامية بدأت بأعلى قيمة انسانية متمثلة بالنبي محمد – صلى الله عليه واله وسلم – الذي وحد الامة تحت اسس إلهية وقوانين شرعية مقدسة لا تقبل التحريف و التحوير ، ثم عاش المسلم تحت …

أكمل القراءة »

لا بُدّ من وضع النقاط على المعتقدات (بحث مختصر عن الفرق اليمانية والشيخية ودعوة الباب)

لا بُدّ من وضع النقاط على المعتقدات . بقلم: عبد الله المحنا || موقع مقال

لقد حان الأوان لكي أضع في مكياليّ وأزن بحثياً الفرقة اليمانية الشيعية الشائعة، والتي صدعت رؤوسنا هذة الأيّام. وقد وصلت لنتيجة أولية ساسردها لكم؛ وقراري بالبحث عنها وعن البابية والشيخية والبهائية جاء بعد الهجمات بالإعلام عليهم، فهزني فضولي وقررت دراستهم عن قرب. أشبّة اليوم الدعوة اليمانية بالدعوة الشيخية والبابية من …

أكمل القراءة »