<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / نجم الجزائري

نجم الجزائري

السيرة الشخصية:
نجم عبد الودود الجزائري، ولدت في العراق في محافظة البصرة عام 1980، من ابوين عراقيين، حصلت على شهادة الدبلوم في تقنيات الهندسة المدنية عام 2000، وفي عام 2007 حصلت على شهادة البكالوريوس في ادارة الاعمال من جامعة البصرة، وظفت في جامعة البصرة وما زلت اعمل فيها.

مهاراتي:
* اجيد استخدام الحاسوب وصيانة الحاسبات
* اجيد استخدام البرامج الخاصة بالطباعة والتصميم والرسم الهندسي
* اصمم مواقع الكترونية بسيطة
* كاتب مقالات عامة
* اجيد تصميم البرامج الحسابية وقواعد البيانات باستخدام برامج المايكروسوفت اوفيس
* اجيد فنون الدفاع عن النفس واستخدام السلاح الابيض والخفيف والمتوسط
*

لا تعلّق املك في هرّ

لا تعلّق املك في هرّ بقلم: نجم الجزائري

طفولة قاسية  شبَّ الولد وهو ما زال يتلقى التوبيخ يومياً من امه وابيه، ولم يعد يأبه للضرب والاهانة، لم يعجبه ان يكون حسن السيرة، بل كان كثير الحركة وشقي الى ابعد حد يمكن تصوره، اذاه تعدى بيته وأهله، بل وصل الى القرى الأخرى. اعتاد ان يكمن للتجار والمسافرين العابرين بقريته …

أكمل القراءة »

لقد كفرت بها #قصة

استقبال الإبن كالعادة، عندما دخل الولد الى البيت، وبمجرد ان رمى الحقيبة ارضاً، سألته امه السؤال المعتاد، “كيف كان يومك؟”، هذا السؤال المستفز، والذي كان يسهل الإجابة عليه في كل الأيام، الا هذا اليوم، حيث لا مجال لصياغة الإجابة المنمقة، ولا تكون الإجابة الا بصرخة، “كان يومي اسود، اسود، اسود، …

أكمل القراءة »

الحمامة #قصة

الحمامة والمسرح خلف الكواليس وقفت على أحد اسلاك انارة المسرح حمامة رمادية، وكانت تشاهد مسرحية روميو وجولييت، وكلما تكلما عن الحب دارت رأسها يمينا وشمالا، وحركته للأعلى والاسفل، وكأنها ترفض مرة وتقبل اخرى، ولم تنتظر نهاية المسرحية فقد نامت قبل نهاية العرض، ولم تعرف ما آلت اليه قصتهما العاطفية المشوقة. …

أكمل القراءة »

الاختناق

صديقة الانسان الوفية منذ الولادة، وهي الذراع الأول الذي يساعده على الحياة، كل شيء يتوقف معها، هي من تعطيه الحياة، هي نبع الصحة والحنان، ورغم مشقات الدنيا وما فيها من تحديات، الا انها لا تكل ولا تمل تدافع عنه بكل ما اوتيت من قوة، لتنهض به في كل مرة. لم …

أكمل القراءة »

حلم يرتدي ملابس كابوس

أشعل شمعة، وامسك كوب الشاي، واهمَّ ان يجلب اليه كتاب الاقتصاد، ولكنه ارجع ظهره قليلاً قبل ان يمد يده الى الطاولة، شعر بانه بحاجة الى ان يجعل رأسه يتدلى من خلف الوسادة، مرت لحظات على ذلك، حينما طَرق أحدهم الباب عليه في منتصف الليل البارد. فتح الباب، وجد طفلاً وضعوه …

أكمل القراءة »

القلم العجوز

على سطح المكتب وضع أحد الكتاب الواعدين قلمه، وكان بجواره قلم حبر مذهب، لم يُكتب به منذ زمن بعيد، لم يتكلم هذا القلم العجوز مع أحدٍ من قبل، لقد مرت سنواتٍ على اخر حديثٍ جرى بينه وبين قلمٍ اخر، كان في وقتها قلم جاف، كان يثرثر كثيراً وكلامه غير مترابط، …

أكمل القراءة »