مساحة حرة لعرض الآراء السياسية والفكرية المتعلقة بالسياسة الدولية والمحلية العربية والعلاقات مع دول الجوار العربي تركيا وإيران وغيرها وجميع دول العالم. المقالات تعبر عن آراء كاتبها

أحدث مقالات سياسة وفكر

التزوير والبنوك في زمن الحاسب الآلي

في السنوات الأخيرة انتشرت ظاهرة السوشل ميديا وأصبح كلا يملك جهاز صغيرا بيدهومعها :  انتشرت جرائم نظم المعلومات خلال السنوات الأخيرة في جميع الدول نظرا لزيادة استخدمها لنظم المعلومات في شتى المجالات إلى جانب استخدام الإنترنت بشكل كبير ،إننا نعيش كما يحلو للبعض تسميته (عصر المعلومات )وأصبحت المعلومة غاية يتسابق …

أكمل القراءة »

التجارة الإلكترونية وظاهرة إلغاء الوسطاء

التجارة الإلكترونية لقد ساعد الإنترنت على التغلب على صعوبات التعاقد الخارجي بجعله مباشر، ويسير، وذلك بظهور التجارة الإلكترونية، والتي تتكون من أسواق إلكترونية تتألف من عدد ضخم من المتاجر الافتراضية حيث المنافسة الكاملة La concurrence pure et parfaite التي شاعت أفكارها عند أصحاب المذهب الكلاسيكي أدم سميث، ومالتس، وريكادو، والتي …

أكمل القراءة »

الإبتزاز اللطيف … نصائح نفسية

الإبتزاز العاطفي “إن كنت ترغبين في الحفاظ علي زواجنا ستتركين العمل،” “أنا والدك إن لم تعطني نصف راتبك سأغضب عليك،” “دمرت حياتي فلست بحاجة إليك سأتدبر أموري لوحدي” ….. كثيرا ما نسمع هذه العبارات في حياتنا الاجتماعية وغالبا ما تتركنا مع شعور بالذنب والقلق، هل فكرت يوما بخطورة هذا الأسلوب؟؟ …

أكمل القراءة »

حجية تسجيل كاميرات المراقبة أمام القاضي الجنائي

التصوير المرئي والحركي لقد بات التصوير المرئي بأجهزة المراقبة وأجهزة الهاتف النقال من أبرز الوسائل التي تقدم في الإثبات الجنائي كدليل إثبات أو نفي وهذا الدليل التصويري المرئي المتحرك يكون مشروعاً بغير حاجة لإستصدار إذن قضائي متى جرى في مكان عام كالطرقات. أهميتة التصوير الحركي وترجع أهمية التصوير الحركي بأنه قادر …

أكمل القراءة »

حلق مع السحب

الإنسان حبيس دنياه يومياً ما نرى البشر ينظرون الى السحب في محاولة منهم الى الارتقاء بذاتهم الى الأفضل لهذا فان عنوان مقالي هذا هو “حلق مع السحب” وذلك لأن الانسان طائر حبيس داخل دنياه محاصر بقفص ليس فقط يمنعه من التحليق بل يمنعه من التنفس لهذا يجد الانسان ذاته بعد البحث المطول عنها …

أكمل القراءة »

تأملات بلكونية

البلكونة في الصباح هل أنت يا صديقى من الذين لديهم فى منازلهم بلكونة تطل على الشارع ..؟ ويا حبذا لو كانت تطل على الشارع الرئيسى..؟!! و إن كنت كذلك فهل استيقظت يوماً مبكراً ووقفت فى هذه البلكونة ..؟ ربما لتستنشق بعض الهواء او لتتناول كوباً من الشاى ..؟ فوقعت عيناك …

أكمل القراءة »

سأنتخب انجلينا جولي

مالت الشمس الى الغروب، وصارت أشعتها المصفرة تسلم على الجباه السمراء، التي أعياها كد النهار من اجل لقمة العيش، وتجمع أفراد العائلة الذين تفرقوا بحثا عن قوتهم، وما هي إلا لحظات للغروب، إلا وجاءتهم سيارة مسرعة مدججة بالمسلحين، اقتادتهم الى المركز الانتخابي في المدينة، ليصوتوا بأيد ترتعش والعيون تحدق بهم، …

أكمل القراءة »

التقمص.. تايتنك

التقمص “لا تبني البلاد أبدا علي يد شباب ساخط علي واقعه” “تايتنك السفينة العظيمة .. غرقت بسبب جبل جليدي!” التقمص .. التقمص هو انتقال الروح من جسد لجسد آخر .. أن تكتشف في حياتك الحالية أنه كانت لك حياة أخري في الماضي في جسد آخر .. و هنا يصبح الجسد …

أكمل القراءة »

زوجتي المستقبلية

زوجتي المستقبلية .. أعلم أنك لا تعرفينني الآن ، و لكنك ستقرأين كلامي هذا في يوما ما لا أعرف متي أو كيف ، و لكني أعلم أنك ستأتي و أعلم أنني من سأعثر عليكي ، و لست أنتي لماذا ؟ السبب بسيط لا أعتقد أنك ستكوني في زيارة لموقع تحت …

أكمل القراءة »

حينما تبدأ الأناضول بالوعيد! – مقال #باللهجة_المصرية

 حقاً انه عالم عجيب وأصبح مليء بالمفاجئات العديدة حينما كانت مصر تقوم بعمل ترسيم بحري بينها وبين قبرص للتنقيب عن الكنوز الطبيعية وأسفر هذا التنقيب والبحث الذي استمر في سرية فترة طويلة عن حقل الغاز الطبيعي زَهر بدأت الجماعة الإرهابية في التشكيك، المخابرات التركية وحقل “زهر” حيث كانت المخابرات التركية …

أكمل القراءة »

أنت والخطيئة

ظروف الخطيئة هل لك أن تتذكر نصحك لصديقك القديم الذي كان يحادث حبيبته سراً ويترك دراساته من أجل مقابلتها ، هل تتذكر نهرك له وإلحاحك عليه بأن يتوقف عن ممارسة هذا السلوك الخاطئ  وعليه أن يمتثل لمبادئ الدين القيّم . وعيك في هذا الوقت لا يدرك مدي حاجة صديقك لممارسة …

أكمل القراءة »

الحياة (بين العذاب والواقع)

يموت الانسان بين اللحظة والأخرى ولكنه يتعلم في كل مرة يموت فيها أن يوم جديد سيبدأ منهياً عن اليوم الذي قبله ولكن للأسف فانه يعلم أيضاً أنه مع اشراق شمس ساطعة تسدل الستار عن كل الغبار المتراكم داخل اليوم الذي قبله سوف ينتظره غبار اخر. الانسان روح وشعور فالانسان ليس …

أكمل القراءة »

انت مين؟؟ – مقال#باللهجة_المصرية

الكمال كله بيسعى للكمال بس طبعا مفيش حد كامل الا ربنا ف انت فيه جزء ف شخصيتك مش بيرفكت وبالتالى معظم الناس بينتقضوك فيه وفيه جزء منك بيرفكت ودا برده فيه ناس جميله بتنتقضك عليه دا ف النهايه اللى بيكون شخصيتك، المشكله ان اراء الناس عنك بتكون جزء كبير ف …

أكمل القراءة »

الكلمة وتكوين الدافع والسلوك (الصالحون والمصلحون)

أسباب كتابة المقال: هو عدة مواقف حدثت أمام عيني وحضرت أحداثها بياناً  ؛ وكان قول النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال :((إِنَّ العبد ليتكلّم بالكلمة -مِنْ رضوان الله- لا يُلْقِي لها بالاً، يرفعه الله بها في الجنة, وإن العبد ليتكلم بالكلمة -من سَخَط الله- لا يُلْقِي لها بالاً، يهوي …

أكمل القراءة »

البديهية السلبية في ظل التيه الاشعوري

وطأة هذا المقال ستقع في مكامن هاجسك إذا كنت المقصود عزيزي القارئ هل لي أن أعبث قليلا بخائنة أعينك ،  ومكامن أفكارك وتساؤلاتك؟ إذا اخترت مقالاً بنفسك وبحثت في مجال يهمك بكامل إرادتك وبإختيارك واستفردت في التفكر والتمعن فقد شققت طريقاً لم يسلكه الجميع والعامة.. فالقراءة تُضفي على عقول المستنيرين لياقة ذهنية توسع مداركهم و تهذب سلوكهم و ترتقي بنضجهم و تنهض ببديهيتهم ونزاهتهم، فكثرة القراءة تدرب الذهن على تقبل الإختلاف الفكري و السلوكي الذي يتعارض مع العادة و التقليد المطلق. الياقة ذهنية في نفثات الخادمة تنفث خادمتنا ثلاث نفثات في وجهي كلما رأتني قد تزيّنت بجميل الهندام والثياب تعبيراً منها على إعجابها ، وتعويذة منها تباركني وتحفظني من عيون الحاسدين, استنكرت هذا السلوك في بادئ الأمر ولكن سرعان ما إعتدته واصبح تلقائيا وعادياً ، بل أصبحت أسألها عن تمام مظهري إذا لم تنفث في وجهي ،فتبدي رأياً لي بأن القطع التي أرتديها قد تحتاج إلى كيّ أو إستبدال . ربما لا يكون الإستشهاد بمثل هذا الموقف كافياً لأنتقل بك إلىٰ ما أرمي إليه، إليك هذا  الإستشهاد: الياقة ذهنية عند قبائل غابات الأمازون تعيش قبيلة يانومامي وقبيلة شامان في غابات الأمازون بلا إحتكاك ببقية البشر ولا الحضارات ،فلم تتسن لهم فرص الإختلاط والتعلّم ، و مازالوا  يمارسون عادات و تقاليد قد تراها مقززة أو مرعبة قياساً على ثقافتك وعادتك وتقليدك ،يقوم أفراد يانومامي بأكل رماد موتاهم إعتقاداً منهم أن الموت ليس ظاهرة طبيعية يتعرض لها الإنسان ، إنما هي من تدبير القبيلة الخصم “شامان” ، على اعتبار أن زعيم “الشامان” يرسل أرواحاً شريرة تتخطف أرواحهم واحدةً تلوه الأخرى ، فيقومون بأكل رماد جسد الضحية ، لتخلييصها و إنقاذها بفصل الروح عن الجسدوإعطاءها الصفة الحيوية داخل بطونهم ، يمارس أفراد قبيلة يانومابي هذه العادة بكل تلقائية وبديهية و رضى دون إستنكار ، فقد خلقت العادة والتكرار من هذا السلوك المرعب نوعاً من الأعتيادية والطبيعية.  هل استنكرت طريقة تسليمهم للأمر و تلقائيتهم في ممارسته ؟ لقد إتبعوا هذه العادة من دون أن يتدبروا أو يتفكروا ، فهم يرون أن عاداتهم وتقاليدهم هي الصحيحة والسليمة و من الأحرى اتباعها تسليماً لما يفعله الأغلبية التي ولدوا عليها ، وبالتأكيد فإن أي معارضة ستكون شاذة ومنافية للعرف والعادة ، وسيتّهم كل من يستنكرها بالجهل والانسلاخ من الهوية  و سيُنْعت بالغرابة و سيعيش في محيطه منبوذاً ومغترباً . هل يعقل أن كل ما ولدت عليه هو الصحيح والفطري بمحض الصدفة؟ هل العادة التي ولدت عليها هي الصحيحة والسليمة؟ هل تقليدك الأعمى لآباءك وأجدادك في محله ؟ أتعتقد أنك مصيب لأنك تفكر وتتدبر؟ أم لأنك وجدت آباءك وأسلافك كذلك يفعلون ؟ قال تعالى في كتابة الحكيم في سورة يونس الآية 36 (وما يتبع اكثرهم إلا ظناً إن الظن لا يُغني من الحق شيئا) لست أحاول بث الشكوك في نفسك ،ولا دس النكران في عقلك ،لكنني أحاول أن أصور لك مفهوم العادة والتقليد من عدسة خارجية و محايدة و أطلب منك أن تتدبر وتتفكر في كل عادة وتقليد ولدت عليه هل تراهُ في محله المنطقي والزمني السليم ؟ أم أنه لم يعد يمت  في المنطق بصلةٍ ولا مكان له في زمننا الحاضر ؟ عادات وتقاليد مجتمعية منحرفة تفشت عدوى بعض العادات و التقاليد “المنحرفة منطقيا” في ما بيّنا وجعلت من الغير منطقي منطقيا، و من الغير ملائم ملائماً ، و من الغير معقول معقولاً ، و غير المناسب مناسباً ،نمارسه بتلقائية تامة. إذا تسآءلت يوماً عن أهلية أو صحّة أي مسألة أجمع الكل بأنها محسومة فقط لأنها متبناة من رأي الأغلبية واصبحت تمارس بكل بديهية لأنها جرت كما تجري العادة بدون تفكير او تفكّرمسبق ، فاعلم بأنك بخير .  تكون البداية في تساؤلك و إستغرابك و تأملك لبعض المسلمات المجتمعية. و تكون النهاية في تجاهلك لكل هذه الإستغرابات والتساؤلات و تسليم عقلك لمندوبي فكر الأغلبية . بكل أسف نحن نعيش في إطار مجتمع ينبذك و يستأصلك من دائرة العقلاء ، إذا حكمت عقلك في كل مسلمات الحياة الاجتماعية اليومية .  و يجعل كل من إستفتى عقله وقلبه في هذه الأمور شخصاً مجبراً على أن يكون متحفظاً على كشف مكنونات فكره ،  و أن لا يجرؤ على التعبير عن إستغرابه أو إستنكاره لهذه الممارسات …

أكمل القراءة »